الاجتماع التمهيدي الأول لمشروع المخطط المكاني لمدينة نابلس

 

 20-7-2020

جانب من الاجتماع الفني الاول - منهجية العمل، لمشروع المخطط المكاني المحدث لمدينة نابلس والذي عقد اليوم في بلدية نابلس بحضور نائب رئيس بلدية نابلس المهندس محمد الشنار، والدكتورة مكرم عباس عضو المجلس البلدي، بالاضافة الى مجموعة من مهندسي الدائرة الهندسية من أقسام التخطيط والتنظيم والمرور والمواصلات ، كما حضر الاجتماع أيضا ممثلين عن المكتب الاستشاري -المجموعة العالمية للهندسة والاستشارات - واللجنة التوجيهية للمشروع.
واستعرض المجتمعون مراحل عمل المشروع وأكدوا على ضرورة البدء بالمرحلة التمهيدية وبحث احتياجات التنفيذ المختلفة، والتي تتضمن تنظيم لقاءات مجتمعية مع أصحاب العلاقة من قطاعات المجتمع المختلفة. وعرض النتائج والحصول على التغذية الراجعة.
وذكر المهندس الشنار ضرورة وضع اهداف ومقترحات واقعية لتحقيق الهدف المرجو من المشروع.
ونوهت د.مكرم ان هدف المشروع تنظيم التوسع والتطوير المستقبلي لمدينة نابلس ومعالجة المشاكل التنظيمية والمرورية وتطوير المشهد الحضري، وخاصة مركز المدينة والشوارع الرئيسية وذلك من خلال اعداد مخطط مكاني شامل ومحدث للمدينة، من قبل مكتب استشاري متخصص في هذا المجال.
يذكر ان بلدية نابلس وقعت في نيسان السابق اتفاقية إعداد المخطط المكاني الشامل لمدينة نابلس بين بلدية نابلس ومؤسسة منيب وانجلينا المصري

بلدية نابلس تستعيد آلياتها الثقيلة من قوات الاحتلال

20/7/2020

بجهود حثيثة من اللجنة الدولية للصليب الاحمر الدولية مشكورين ، استعادت بلدية نابلس آليات البلدية (باجر جنزير عدد 2 وجرافة جنزير واحدة) التي كانت تعمل على شق الشارع الإلتفافي في منطقة الجبل الشمالي، والذي يقع ضمن حدود بلدية نابلس. في شهر أيار الماضي. حيث قامت قوات الاحتلال باحتجاز هذه الاليات وعرقلة العمل في هذا المشروع الحيوي والذي يعتبر من المشاريع الاستراتيجية التي تسعى بلدية نابلس لتنفيذها لخدمة توسع المدينة وحل الازمة المرورية في الشوارع الرئيسية.

 

البدء بمشروع تأهيل ساحات عامة في البلدة القديمة

19/7/2020

ضمن مشروع تأهيل ساحات عامة في البلدة القديمة، باشرت الدائرة الهندسية (وحدة البلدة القديمة) مؤخرا بإعادة تأهيل إحدى الساحات العامة في البلدة القديمة وهي ساحة التوباني قرب حوش عصفور في شارع النصر الغربي. ويشمل المشروع إعادة تأهيل ثلاث ساحات عامة من خلال أعمال التبليط وتوفير مناطق جلوس للعائلات وزراعة الأشجار وتركيب ألعاب للأطفال بحيث تصبح هذه الساحات موقعا ترفيهيا لاستخدام أهالي البلدة القديمة. يتم تنفيذ هذا المشروع بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة التعاون.

 

طبيلة: ستبقى بلدية نابلس شامخة بسواعد رجالها ونسائها وعمالها وكافة مواطنيها

الأربعاء: 1/7/2020

طبيلة: ستبقى بلدية نابلس شامخة بسواعد رجالها ونسائها وعمالها وكافة مواطنيها
----------------------------------------------------------------------
جاء ذلك خلال اللقاء الموسع الذي عقد يوم أمس في بلدية نابلس، حيث أكد رئيس بلدية نابلس المهندس سميح طبيلة أن بلدية نابلس تفخر بأبناء المدينة وبجميع مؤسساتها، مشيرا إلى ضرورة التعاون والمشاركة الفاعلة مع الجميع على قاعدة التخصصية واحترام صلاحيات كل مؤسسة التي كفلها لها القانون.

وقد ضم الحضور الذي دعا له اللواء محمود العالول عضو اللجنة المركزية/نائب رئيس حركة فتح، كل من السيدة دلال سلامة، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، واللواء ابراهيم رمضان محافظ نابلس ومعالي المهندس مجدي الصالح وزير الحكم المحلي والسيد عمر هاشم رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس والسيد جهاد رمضان أمين سرحركة فتح/إقليم نابلس، والعميد محمد سلامة قائد المنطقة وعدد من أعضاء المجلس الثوري والأجهزة الأمنية ورؤساء كل من اتحاد نقابات عمال فلسطين وملتقى رجال الأعمال وممثلين عن المناطق التنظيمية وأعضاء المجلس البلدي وممثلين عن المؤسسات والفعاليات والقوى الوطنية ومؤسسات المجتمع المدني.

وأضاف طبيلة أن بلدية نابلس كانت ولا زالت شامخة منذ ما يقارب 152 عام، ولعبت دورا محوريا على كافة الصعد الخدماتية والاجتماعية وقادت العمل الوطني منذ عام 1967، وكانت مكملا لنشاطات منظمة التحرير الفلسطينية في مقاومتها للاحتلال الاسرائيلي، حيث عملت على حماية المشروع الوطني ودعم صمود شعبنا على ترابه الوطني، وستبقى هذه المؤسسة شامخة بسواعد نسائها ورجالها وعمالها وتجارها وكافة مواطنيها.

وأضاف طبيلة أن البلدية تفتخر بعلاقتها المميزة مع محافظة نابلس بقيادة الأخ اللواء ابراهيم رمضان، خاصة خلال فترة حالة الطوارىء، مشيرا إلى الجهود الحثيثة والمشتركة للتصدي لجائحة كورونا، معربا عن فخره في تسخير كافة إمكانيات البلدية لتكون تحت تصرف لجنة الطوارىء المركزية.

سنقف بالمرصاد اما كل فتنة أو خلاف قد يحصل بين مؤسسات الوطن
-------------------------------------------------------------
من جانبه، أشاد اللواء محمود العالول بالدور الوطني والاجتماعي والاقتصادي والخدماتي التي لعبته بلدية نابلس على مدار التاريخ، مما ساهم إلى حد كبير في صمود المواطنين. وطالب العالول جميع القوى الوطنية الوقوف صفا وحدا وحشد الجهود لمواجهة هذه المرحلة الحساسة التي تعيشها القضية الفلسطينية فيما يتعلق بقرار العدو بضم مناطق الأغوار والتي تتزامن مع الكارثة الصحية بانتشار جائحة كورونا التي عصفت بالمنطقة الفلسطينية، كما هو الحال في مختلف دول العالم. وأضاف أن جميع الفصائل أخذت على عاتقها الوقوف بالمرصاد لكل فتنة أو خلاف قد يحصل بين مؤسسات الوطن، واستكمل قائلا: إننا ذاهبون باتجاه التعاون، وما هذا اللقاء إلا لتعزيز أواصر التعاون والمحبة بين جميع مؤسسات المدينة ولنساهم جميعا بايجابية لتحقيق ذلك.

شموخ نابلس لن تخجلني عن الاعتذار لنابلس بالمطلق
-----------------------------------------------
هذا ما جاء في كلمة اللواء ابراهيم رمضان محافظ نابلس، حيث أكد على علاقة الاحترام المتبادل والشراكة الوطنية المبنية على اسس المحبة والتعاون المشترك التي تربطه مع بلدية نابلس، ولن تحسب عليه الإساءه، وإن حصلت، فإن شموخ نابلس لا تخجله عن الاعتذار لنابلس بالمطلق.

نابلس تحسد على ما فيها من قامات ومهندسين وعمال
-----------------------------------------------
وفي كلمة معالي المهندس مجدي الصالح وزير الحكم المحلي، فقد أعرب عن شكره وتقديره لرئيس وأعضاء المجلس البلدي على تعاونهم الحثيث مع لجنة الطوارىء المركزية خلال فترة التصدي لجائحة كورونا، معبرا عن فخره بكافة هيئات الحكم المحلي لما لهم من دور أساسي في تحقيق الأمن والسلامة للمواطنين. وأضاف أن نابلس تحسد على ما فيها من قامات ومهندسين وعمال الذين نعتبرهم سندا لهذه القلعة الشامخة، بلدية نابلس ستبقى شامخة بسواعد الجميع لما فيه مصلحة نابلس والوطن، متمنيا الصحة والسلامة للجميع.

 

خلية إدارة الأزمة في بلدية نابلس تقرّ جملة من التدابير والإجراءات

28/6/2020

خلية إدارة الأزمة في بلدية نابلس تقرّ جملة من التدابير والإجراءات

عقدت خلية إدارة الأزمة في بلدية نابلس اجتماعا طارئا ظهر يوم أمس الأحد، ترأسه المهندس سميح طبيلة، رئيس البلدية، وحضره أعضاء المجلس البلدي عدلي يعيش، سماح الخاروف، وريما عرفات. وشارك في الإجتماع عدد من مدراء الدوائر ورؤساء الأقسام العاملة في البلدية.

وشدد المهندس طبيلة على أن فايروس كورونا دخل في مرحلة الإنتشار، وأن الإزدياد المطرد في حالات الإصابة بهذا الفايروس يستوجب التعامل معه بطريقة مختلفة عما كان سابقا. وأضاف طبيلة أن بلدية نابلس حريصة على الإستمرار في تقديم كافة الخدمات الرئيسية للمواطنين في ظل الظروف الحالية، مع مراعاة جميع الشروط والمتطلبات التي تضمن الحفاظ على سلامة موظفي البلدية والعاملين فيها.

وأوعز طبيلة بتعديل دوام موظفي بلدية نابلس ابتداء من يوم غد الثلاثاء، من خلال تقسيمهم إلى مجموعتين، بحيث تتواجد المجموعة الأولى على رأس عملها لمدة أسبوع كامل، وتتغيب أسبوعا آخر، وذلك بهدف زيادة التباعد بين الموظفين.

بدورها، أشادت الأستاذة سماح الخاروف، منسق خلية إدارة الأزمة، بالجهود الكبيرة التي بذلتها طواقم البلدية المختلفة خلال الفترة الماضية للحد من انتشار فايروس كورونا، ليكونوا خط الدفاع الأول عن نابلس في مواجهة هذه الجائحة، جنبا إلى جنب مع زملائهم في مؤسسات المدينة وأجهزتها الامنية، ولجنة الطوارئ المركزية في محافظة نابلس. وأضافت الخاروف أنه تم إعداد قائمة تضم جميع المتطوعين في المراكز الثقافية التابعة للبلدية، لمساندة فرق الطوارئ المختلفة عند الحاجة.

جدير بالذكر أن خلية إدارة الأزمة في بلدية نابلس تشكلت بقرار من المجلس البلدي بداية شهر آذار الماضي، وتتلخص مهمتا في مكافحة انتشار فايروس كورونا في نابلس، وبالتنسيق مع لجنة الطوارئ المركزية في محافظة نابلس.

                                                             

المزيد من المقالات...